ميادين العمل ذات الأولوية

الوعي

الطريق الأكثر فعالية إلى الاهتمام بالوضوح الأخلاقي هو تعزيز حوار اخلاقي حيوي بين ممارسي المساعدة والتنمية الدولية والمتبرعين وأصحاب المصلحة.

استخدام عدسة اخلاقية علمانية يتيحنا فهم والنظر إلى المساعدة والتنمية الدولية أبعد من نهوج تحليل التكاليف والفوائد وإطارات الإقتصاد السياسي والرأي المهيمن أن الطبيعة البشرية انانية بشكل كامل.

المتخصصون باخلاق التنمية الدولية يمكن ان يساعدوا في توليد ودعم حوار مجدي مؤسس بالقيم، وهذا يؤدي إلى نتائج إيجابية في المساعدة والتنمية.

إذا تم إضفاء الطابع المؤسسي على هذا الحوار في نظرية ومزاولة المساعدة والتنمية الدولية، فبنى مجتمع دولي للمزاولة ملتزم بتحقيق مستويات متزايدة لاحترام الكرامة البشرية العاليمة والمتساوية لجميع أشخاص في كل مكان.

البراغماتية

يتيح التقييم الأخلاقي والتوعية في سياق المساعدة والتنمية فرصا جديدة وبراغماتية لتصميم وتنفيذ وتدبير وتقييم نواتج ونتائج ووسائل وأغراض مجدية.

لا يشمل حشد البصيرة والإرشاد والتوصيات التي تنشأ عن تطبيق أخلاق التنمية لكل الجوانب من المساعدة والتنمية الدولية، شيئا من التعسفي ولا من غير البراغماتي ولا غير الضروري.

الإرشاد

يوفر مركز القيم في التنمية الدولية خدمات استشارية مخصصة وتدريب للموظفين في التمييز الأخلاقي والتحليل المسترشد بالأخلاق واتخاذ القرارات في ما يخص أي جانب من ممارسة المساعدة والتنمية الدولية، وأي سياسة أو برنامج أو أنشطة محددة استنادا إلى البرامج.

تخفيف المخاطر

المعضلات الأخلاقية ليست غير شائعة في المساعدة والتنمية الدولية، ويمكن أن مجموعة الإجابات المقبولة أخلاقيا تكون ضيقة بشكل غير مريح.

غالبا ما تعتمد المساعدة والتنمية الدولية على اتخاذ القرارات يؤثر انفاق وتوزيع التمويل النادر من دافعي الضرائب والمحسنين.

يتشاور مركز القيم في التنمية الدولية مع صانعي القرارات بشأن أفضل طريقة لتطبيق البارامترات المعيارية للوصول للاختيارات التي يمكن تبريرها أخلاقيا وسياسيا، وأفضل طريقة لبلورة المداولات لطمئنة أصحاب المصلحة أن تمت الاختيارات الصعبة بالاهتمام والعنابة والتقييم الأخلاقي المعقول والمناسب.

يكافح الناس في كل أنحاء العالم من أجل حيات تستحقها كرامتهم البشرية.
مارثا نوسباوم, فيلسوفة أمريكية وأستاذة الخدمة المتميزة في جامعة إرنست فريوند للقانون والآداب في جامعة شيكاغو